بريطانيا: القطاع الخدمي ينكمش للمرة الأولى منذ أبريل

شهد القطاع الخدمي في بريطانيا تراجعًا خلال شهر سبتمبر الماضي، وقد سجل القطاع أكبر خفض في التوظيف منذ تسعة أعوام، إلى جانب تراجع الطلبيات والأعمال الجديدة في نهاية الربع الثالث من عام 2019.

فقد أظهرت البيانات الصادرة اليوم الخميس عن مكتب الإحصاء Markit انكماش القطاع الخدمي في بريطانيا خلال شهر سبتمبر حيث سجل مؤشر مديري المشتريات الخدمي PMI انخفاضًا إلى النقطة 49.5 على عكس توقعات الأسواق بتسجيل نمو إلى النقطة 50.3، ليسجل المؤشر بذلك قراءة أدنى من مستويات 50.0 نقطة للمرة الأولى منذ أبريل الماضي.

ويأتي هذا الانكماش في القطاع الخدمي على أثر تراجع الأعمال الجديدة، متأثرة بتصاعد حالة القلق في الأسواق حول مستقبل البريكست وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. إلى جانب ذلك، تراجعت أعداد التوظيف في شركات القطاع الخدمي للمرة الأولى منذ 5 أشهر بأسرع وتيرة منذ أغسطس 2010، حيث سجلت مشاركة القوى العاملة في القطاع تراجعًا بنسبة 19%.

هذا، واستمرت تكلفة المدخلات في الارتفاع بشكل ملحوظ خلال شهر سبتمبر، مع بقاء معدل التضخم أعلى من المتوسط على المدى الطويل، وأرجعت البيانات السبب في ارتفاع المدخلات إلى ارتفاع تكلفة الطاقة والوقود والمرتبات والغذاء، بالإضافة إلى ضعف الجنيه الاسترليني بسبب الاضطرابات المتعلقة بالبريكست.

في الوقت نفسه، انخفض تفاؤل مقدمي الخدمات بالنسبة للقطاع الخدمي خلال شهر سبتمبر، للشهر الرابع على التوالي، ويعد تفاؤل مقدمي الخدمات هو الأدنى منذ الربع الثاني في 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *